انطلقت مجموعة أورفه لي عام 2015 كبيت خبرة وطني متخصص في مجال الاستشارات والتدريب، خدمةً للإقتصاد الوطني، ودعماً لجهود التنمية التي تقوم بها الجهات العامة والخاصة والمشتركة.
يتمتع أفراد هذا البيت من خبراء واستشاريين، بمستوى عالي من المهنية والاحترافية؛ القادرة على خدمة العملاء في مجالات عدة، من بينها تأهيل وتطوير الموارد البشرية، وتقديم الاستشارات والدراسات الاستثمارية والجدوى الاقتصادية والتسويقية، وتأسيس البنى التحتية واللوجستية للمشاريع، إضافة إلى تمثيل الشركات أمام الجهات الحكومية والأهلية والخاصة.

ولتكتمل أعمدة هذا البيت، أطلقت أورفه لي عام 2018 شركة الدولية للعلاقات العامة، إيماناً منها بأهمية هذه الخدمة في العملية الاقتصادية، ودورها في تهيئة الرأي العام لتقبل آراء وأفكار جديدة، وخلق روابط تساعد على تماسك المجتمع.

رسالتنا


التزامنا بالعمل الدؤوب على نشر وتبني وتطبيق أحدث المفاهيم في مجال الاستشارات والتدريب من خلال الارتقاء المستمر بخبراتنا مع التزامنا بمسؤوليتنا تجاه المجتمع والمساهمة البنّاءة في خطط التنمية في جميع القطاعات.

رؤيتنا

ننطلق من فرضيتين

أن عالم الأعمال لا يمكن أن يحالفه النجاح ما لم يستند في كل أو بعض مراحله على تقديم الاستشارة والنصح لتصويب الإستراتيجية وتعديل مسار الأهداف التكتيكية.

أن التدريب استثمارٌ ذو جدوى في الموارد البشرية، فهو أحد أهم عوامل تطوير الإنتاج، وتسريع وتيرة نمو الأعمال والمشاريع، وتخفيض معدل دوران العمالة، ما يعني استقراراً وتطوراً للفكر الإداري والتنظيمي في المنشأة، والذي يمثل أبرز ملامح قوتها.